ورد الشام

ورد الشام
عزيزي الزائر
هنالك فرق في التصفح كـ زائر والتصفح كــ صديق مسجل مع أننا أتحنا كل أقسام ورد الشام لكي يستفاد بها الجميع الزائرين
كثيرة المنتديات التي يسجل بها البعض ولكن قد يهمل دخولهم وتسجيلهم
هنا في ورد الشام
جرب أن تهتم وسوف نهتم

أجتماعي ثقافي أدبي ترفيهي


عظمة النبي في بناء الأوطان وحمايتها

شاطر
avatar
عبد الوهاب الريس
المشرف العام

البلد : مصر
ذكر
العمر : 48
عدد الرسائل : 398
تاريخ التسجيل : 05/03/2012
مستوى النشاط : 5417
تم شكره : 27
العذراء

عظمة النبي في بناء الأوطان وحمايتها

مُساهمة من طرف عبد الوهاب الريس في السبت 25 مارس 2017 - 18:54

الحمد لله ربِّ العالمين، أعزَّ دينه وأعلى شأن حبيبه ومصطفاه، وجعله نموذجاً يحتذي به في الدنيا، و إماما للسعداء يوم لقاء الله.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، أرسل لنا نبيَّه بدين الإسلام، وجعله ديناً لصلاح الدنيا وصلاح العباد يوم الزحام، و قرر فيه كل شيء يُصلح حال الأفراد و الأمم والأنام.

وأشهد أن سيدنا محمدا عبد الله ورسوله الحكيم الذي علمه العزيز الحكيم فكان نموذجا في كل شيء في هذه الحياة فهو النموذج الأتم للأخلاق القرآنية وهو العبد الأول في طاعة رب البرية وهو المثال الأكمل الذي يحتذي به جميع البشرية في العلاقات الاجتماعية و هو الزعيم الأوحد في تأسيس دولة مدنية عصرية ربط فيها بين الدين والدنيا بطريقة حكيمة نبوية على منهج رب العالمين        

اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد سيد الأولين وإمام الآخرين والشفيع الأعظم لجميع الخلائق يوم الدين صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وكل من اهتدى بهداه إلى يوم الدين وعلينا معهم أجمعين آمين آمين يارب العالمين

أيها الأحبة جماعة المؤمنين:

يتساءل الناس قديماً وحديثاً عن جوانب العظمة في هذا النبي الكريم، وفي هذا الدِّين الحكيم الذي جاءنا به من عند الربِّ الرءوف الرحيم عزَّ وجلَّ، وهاكم نكشف لكم عن جانب واحد من عظمة هذا النبي، ومن عظمة هذا الدِّين الذي جاء به النبي صلى الله عليه وسلم:

بُعِثَ النبيُّ صلى الله عليه و سلم وكان الناس – في زمانه وقبله – يعتقدون أن الرسل والأنبياء وكتب السماء تدعوا إلى عبادة الله والزهد في الدنيا والتفرغ لعبادة الله والانكباب علي العبادة بالكلية؛ رجاءً في الدرجات التي أعدها الله لعباده المؤمنين.

ولما بُعث النبيُّ صلي الله عليه وسلم جاء ليغيِّر هذه المفاهيم، ليُعَلِّم مَنْ حوله ومن بعده إلي يوم الدِّين أن الله بعث هذا الدين ليصلح به حال الدنيا للمؤمنين السابقين والمعاصرين في كل زمان ومكان، وأعطى لنا مثالاً عملياً في تكوين دولته المَدَنية الدينية العصرية، حتى نتيقن بقول الله عزَّ وجلَّ لنا فيه: (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ) (21الأحزاب)

هاجر إلي المدينة ليُقيم ويُؤسس دولة مَدَنية علي القواعد الإسلامية، فوجد اليهود يسكنون فيها، فأول ما بدأ ذهب إليهم وتفاوض معهم، ووقع معهم وثيقة تسمي: (وثيقة المدينة) لحسن التعايش وحسن الجوار والائتلاف في مواجهة المصاعب التي تواجه هذه الدولة العصرية التي أسسها في المدينة.

ثم نظر إلي أحوال بلدته الاقتصادية فوجد اليهود يسيطرون علي الاقتصاد كله؛ عندهم الأسواق التي تتم فيها كل أنواع التجارات، ويكادون يحتكرون تجارة الذهب وتجارة السلاح، والمسلمون لا غني لهم عن الذهاب إلي أسواقهم للشراء منهم، فبدأ تخطيطاً نبويًّا واختار مكاناً في المدينة وخططه بإلهام من الله، وفجَّر الطاقات التي بين أصحابه حتي يبرعوا في هذه الحياة، مع شدة علاقتهم القوية بالله جلَّ في علاه.

وجد أن أهل مكة كانوا مهرة في التجارة، فخطط السوق وأمرهم أن يتاجروا فيه ليستغنوا في بيعهم وشرائهم واقتصادهم عن اليهود، وقد كان ذلك بفضل الله وتخطيط رسول الله صلي الله عليه وسلم.

ووجد أن القوم في المدينة لا يأكلون و لا يزرعون إلا النخيل والتمر فأراد أن يكتفوا من الناحية الغذائية حتي لا يتحكم فيهم أعداؤهم، فدعا ذوي الطاقات وذوي المواهب الزراعية إلي النظر في الصحراء وإصلاح أرضها، وزراعتها الزراعة التي يحتاجها سكان أهل المدينة، وأصدر قانوناً عاماً يشجعهم علي ذلك، فقال صلوات ربي وتسليماته عليه: (من أحيا أرضاً ميتة فهي له)[1]

أي أن من استصلح أرضاً وجعلها أرضا تخرج النبات فهي له، لأنه أصلحها، تشجيعاً للصلاح والإصلاح.

ووجد طرقات المدينة تذخر بما يمكن أن يزرع فيها، فدعاهم إلي زراعة الطرقات بالأشجار المثمرة – وليس (بالفيكس) فقط كما نري في أيامنا هذه – وشجعهم علي ذلك فقال: (ما من مسلم يغرس غرساً أو يزرع زرعاً فيأكل منه إنسان أو طائر أو حيوان إلا وكان له به صدقة)[2].

ولم يجعل لهم سناً للتقاعد أو للقعود علي المعاش، بل طلب منهم أن يعملوا حتي يخرجوا من هذه الحياة الدنيا، فقال صلي الله عليه وسلم: (لو قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها)[3]

والفسيلة هي صغار النخل، لقد أكل مما زرع من كان قبله، ويزرع ليأكل من بقي بعده، هكذا حياة الإسلام التي نبهنا إليها رسولنا عليه أفضل الصلاة وأتم السلام.

ووضع قواعد للزرع، ووضع قواعد للتجارة، حتي لا ينتشر الغش ولا الجشع ولا الاحتكار ولا الطمع، وتكون الحياة حياة مثالية. والأمثلة في هذا الباب يعجز الوقت عن سرد بعضها ولكنكم تستطيعوا أن تطلعوا عليها في ما ورد في سيرة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ووجد أن هذا المجتمع لا غني له عن الصناع الذين يعملون في كل المهن التي يحتاجها الإنسان، فشجع أصحاب المواهب علي إعمال مواهبهم في الباب الذي يظهرون فيه نبوغهم وابتكارهم، وكان يذهب إليهم ويزورهم ليُحِثَّهم ويشجعهم علي ذلك، فعندما وجد رجلاً يعمل في عمل شاق ويده متلطخة بآثار هذا العمل امسك بيده وقبلها وقال – كما في الأثر: (هذه يد يحبها الله ورسوله)

حتي أنه صلي الله عليه وسلم لم يترك النساء قعيدات البيوت، بل طلب منهن أن يتعلمن حرفة ليساعدن بها أنفسهن والمجتمع، حتي زوجات النبي!! فقد جاء بمعلمة تعلِّم السيدة حفصة زوجته – الكتابة، ولذلك استحفظ أصحاب النبي حفصة القران الكريم بعد أن جمعوه، لأنها كانت كاتبة.

وتعلمت زينب بنت جحش صناعة الغزل والنسيج، وعندما رأت زوجات النبي بعضهن ليس لهن عمل طلبت منهن أن يشتركن معها في العمل؛ تشتري الصوف من السوق، وبعضهن يعمل في الغزل، وبعضهن يعمل في النسج، ثم تبيع هذا الإنتاج وتشتري بثلث ثمنه بضاعة أخري، وتبقي الثلث، وتتصدق بالثلث الباقي.

كان النبي صلي الله عليه و سلم حريصاً علي الأخذ بكل المستحدثات العصرية في زمانه وفي عصره وأوانه، جاء لزيد بن ثابت رضي الله عنه – بعد أن ذكر له الأنصار أنه غلام معلَّم وكان سنه لا يزيد عن ثلاثة عشر عاماً، ويحفظ الكثير من سور القرآن، قال له: يا زيد، أريد أن تتعلم لي لغة اليهود لأنني تأتيني كتب منهم ولا آمنهم علي الإسلام. فانظر إلي نبوغ هؤلاء السادة الأجلاء!! قال زيد: ((فذهبت وتعلمت السريانية – وهي لغة اليهود – في خمسة عشر يوماً))، ورجع وهو يتقن اللغة أحسن من أهلها، ليكون معه مترجماً فلا يُغَش في الرسائل التي يرسلها له الآخرون.[4]

علم أن الدولة العصرية لابد لها من قوة دفاعية، فأسس المراكز التدريبية لتدريب المسلمين علي الجهاد إذا تعرضوا لمن أراد أن يهدم هذا الدِّين، ونزل عليه قول ربِّ العالمين: (وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ) (60الأنفال)

فقال علي حسب زمانه:(القوة الرَّمي، ألا إن القوة الرمي)[5]

أي: الرمي بالسهام. و القوة في عصرنا هذا: الصواريخ والطائرات، لأنها بمثابة السهام في الحرب مع الأعداء.

وأقام معسكراً لتدريب المسلمين – صغاراً وكباراً – علي الرمي، وكان يحضر بنفسه ويقول لهم:(إِنَّ اللَّهَ لَيُدْخِلُ بِالسَّهْمِ الْوَاحِدِ ثَلَاثَةً الْجَنَّةَ؛ صَانِعَهُ يَحْتَسِبُ فِي صَنْعَتِهِ الْخَيْرَ، وَالرَّامِيَ بِهِ، وَالْمُمِدَّ بِهِ. وَقَالَ: ارْمُوا وَارْكَبُوا، وَلَأَنْ تَرْمُوا أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ تَرْكَبُوا، كُلُّ مَا يَلْهُو بِهِ الرَّجُلُ الْمُسْلِمُ بَاطِلٌ إِلَّا رَمْيَهُ بِقَوْسِهِ، وَتَأْدِيبَهُ فَرَسَهُ، وَمُلَاعَبَتَهُ أَهْلَهُ، فَإِنَّهُنَّ مِنَ الْحَقِّ).[6]

وكان صلى الله عليه وسلم يقيم بينهم مسابقات؛ مرَّ النبي صلى الله عليه وسلم على نفر من أَسْلَم ينتضلون، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (ارموا بني إسماعيل، فإن أباكم كان رامياً، ارموا وأنا مع بني فلان. قال: فأمسك أحد الفريقين بأيديهم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما لكم لا ترمون؟ قالوا: كيف نرمي وأنت معهم؟! قال النبي صلى الله عليه وسلم: ارموا فأنا معكم كلكم)[7]

ولما كان الخيل من الأسلحة التي تحدد مصير المعارك في عصره، أمرهم بتربية الخيول وتجهيز مزارع خاصة لها، وتدريبها علي فنون القتال، وعمل مسابقات لها، وقال لهم في شانها:(الخيل في نواصيها الخير إلي يوم القيامة)[8]

وقال مشجعا لهم: (من احتبس فرساً في سبيل الله، إيماناً بالله وتصديقاً بوعده، فإن شبعه وريَّه وروثه وبوله في ميزانه يوم القيامة)[9]. أو كما قال، ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة

الخطبة الثانية:

الحمد لله ربِّ العالمين، الذي أكرمنا بهُداه وجعلنا من عباده المسلمين، ونسأله عزَّ وجلَّ أن يُتمَّ علينا نعمته، وأن يُنزِّل علينا سكينته، وأن يُثبِّت الإيمان في قلوبنا حتى يتوفانا مسلمين ويُلحقنا بالصالحين. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إلهٌ تعالى في سمائه، وتنزَّه في عليائه عن الشبيه والنظير، والوزير والمثيل، والضد والنِّد: (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)(11الشورى)

وأشهد أن سيدنا محمداً عَبْدُ الله ورسولًه، وصفيُّه من خلقه وخليلُه، هداه الله عزَّ وجلَّ به إليه، وعرَّفه ما يحبه منه ليُقبل به عليه فيفوز بما لديه.

اللهم صلِّ وسلِّم وبارك على سيدنا محمدٍ وارزقنا هُداه، ووفقنا أجمعين للعمل بشريعته وإتباع سنته في الدنيا يا الله، واجعلنا أجمعين تحت لواء شفاعته، واحشرنا جميعاً في جواره في جنتك يوم الدين، آمين .. آمين، يا ربَّ العالمين. أما بعد …

فيا أيها الأحبة جماعة المؤمنين:

جهز النبي صلَّي الله عليه وسلَّم الدولة العصرية وقعَّد قوانينها وأصولها بالقوانين الشرعية، لكنه انفتح علي كل ما كان في العصر، فلذلك دانت له الجزيرة العربية، ودان لدولته ولخلفائه الراشدين – العالم أجمع، لأنهم ساروا علي هذا النهج القويم الذي أسسه النبي الكريم صلي الله عليه وسلم.

فلما تراجع المسلمون عن هذا النهج الكريم، وقَصَرو الإسلام علي الركعات في المساجد، وعلي التوجه إلي العمرة والحج، وعلي تلاوة القرآن، وتركوا الأمور الحياتية للآخرين، أصبحوا يتحكمون فينا وفي أرزاقنا، وصناعاتنا وحاجاتنا، حتي دواؤنا أصبحنا لا نستطيع أن نستغني عنهم لأننا أهملنا الجانب الذي ركز عليه نبينا.

وزاد بعض الجهلاء ممن ينتسبون إلي الإسلام وطالبوا الناس بعدم الدخول في هذه الميادين، وقصر الحياة علي العبادات والأعمال الصالحات الظاهرات، وهذا يخالف ما أمرنا به الله، وما كان عليه سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم.

لكن ابشروا – أيها الإخوة المؤمنون – فإننا سنستيقظ في هذا الوقت والحين إن شاء الله، وسنعيد المسيرة للإسلام التي أسسها رسول الله، فقد قال صلي الله عليه و سلم في حديثه الشريف: (لا يزال طائفة من أمتي قائمة بالحق لا يضرهم من خالفهم حتي يأتي أمر الله وهم علي ذلك)[10]

وورد في الأثر: (إنما يسعد آخر هذه الأمة بما سعد به أولها).

*********************
[1] رواه البخاري عن عمرو بن عوف رضي الله عنه
[2] البخاري ومسلم عن أنس رضي الله عنه
[3] أحمد والبخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه
[4] الترمذي وأبو داوود
[5] صحيح مسلم عن عقبة بن عامر رضي الله عنه
[6] روى أبو داود عن عقبة بن عامر قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (إن الله عز وجل يدخل بالسهم الواحد ثلاثة نفر الجنة؛ صانعه يحتسب في صنعته الخير، والرامي به، ومنبله. وارموا واركبوا، وأن ترموا أحب إلي من أن تركبوا. ليس من اللهو إلا ثلاث: تأديب الرجل فرسه، وملاعبته أهله، ورميه بقوسه ونبله. ومن ترك الرمي بعد ما علمه رغبة عنه فإنها نعمة تركها – أو قال: كفرها).
[7] البخاري ومسلم عن سلمة بن لأكوع رضي الله عنه.
[8] البخاري ومسلم عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الجَعْدِ رضي الله عنه.
[9] البخاري ومسلم عن أبى هريرة رضي الله عنه.
[10] البخاري ومسلم عن ثوبان رضي الله عنه

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 24 سبتمبر 2017 - 2:33