ورد الشام

ورد الشام
عزيزي الزائر
هنالك فرق في التصفح كـ زائر والتصفح كــ صديق مسجل مع أننا أتحنا كل أقسام ورد الشام لكي يستفاد بها الجميع الزائرين
كثيرة المنتديات التي يسجل بها البعض ولكن قد يهمل دخولهم وتسجيلهم
هنا في ورد الشام
جرب أن تهتم وسوف نهتم

أجتماعي ثقافي أدبي ترفيهي


لم يستوصوا بنا خيرا يا رسول الله

شاطر
avatar
محمد منسى
أسرة ورد الشام
أسرة ورد الشام

البلد : مصــــــــــــــــر
ذكر
العمر : 38
صديقة مقربة صديقة مقربة : مــآآآري
صديقة مقربة صديقة مقربة : سما فكري
عدد الرسائل : 5230
العمل/الهواية : الشعر * الشطرنج * كرة القدم
تاريخ التسجيل : 09/06/2009
مستوى النشاط : 18664
تم شكره : 24
القوس

لم يستوصوا بنا خيرا يا رسول الله

مُساهمة من طرف محمد منسى في الجمعة 14 أبريل 2017 - 1:46

لم يستوصوا بنا خيرا يا رسول الله


لم يكن شيئا غريبا ان يودع المصريون مسلمين وأقباطا شهداء مصر بالزغاريد وبهذه الروح الطيبة الرائعة من الإيمان الحقيقى والرضا بقضاء الله وقدره..كانت هذه المشاعر المطمئنة تعكس جانبا مضيئا من ثوابت هذا الشعب الذى عبد الخالق سبحانه قبل ان تأتى الأديان وتهبط الكتب السماوية على البشر..كانت لحظات قاسية ومرة والضحايا يتناثرون اشلاء. وهم يؤدون الصلاة ولكننا نتعلم من دروس الحياة فى الأمن والتلاحم والتواصل وقبل هذا كله ان الإيمان ليس كلاما يتردد ولكنه سلوك بشرى يميز بين من اختار الحق طريقا ومن اختار الضلال منهجا وسبيلا.


لا أدرى خرجت ككل مصرى من هذه المحنة وعندى اكثر من سؤال اعرف اننى لن اجد الإجابة عليها لأن السماء مظلمة والقلوب غافلة وعلينا ان ننتظر حتى تنقشع الغمة وهى لن تطول كثيرا.

> إن الإرهاب بهذه الصورة الوحشية لم يكن مصريا فى يوم من الأيام وأن المصريين طوال تاريخهم لم يعرفوا جرائم القتل الجماعى فى بيوت الله..وان هذه النماذج البشرية الإجرامية لا تمت بصلة للنسيج الإنسانى للمجتمع المصرى وعلينا ان نتتبع هذه الحالات ونخضعها لدراسات اجتماعية ونفسية وأمنية وكيف تشكلت بهذه الصورة الوحشية واى مناخ أفرزها..هل وصلت حالة اليأس لدى الإخوان المسلمين الى هذه الدرجة من الانتقام..إن قتل المسيحيين فى مصر انتقام من كل المصريين وهذا العدوان الغاشم على الأطفال الصغار لايدخل ابدا فى نطاق الخلاف الدينى أو الصراع السياسى حتى لو كان صراعا على السلطة..إن الشىء المؤكد الآن ان جماعة الإخوان المسلمين قد خسرت كل شئ وتشوهت صورتها تماما امام 90 مليون مصرى.

> لقد اختصر الإخوان كل معاركهم من اجل العودة الى السلطة وتجاوزوا فى خصومتهم كل الأخلاق والأديان والشرائع واستخدموا تلالا من البذاءات والشتائم على يد عصابة المرتزقة من الإعلاميين على شاشات الإخوان فكيف وصل بهم الحال الى الشماتة فى أطفال يحرقون أو كنائس تهدم..لا أعتقد أن هناك أيادى أجنبية غريبة فيما يحدث فى مصر الآن من جرائم ارهابية..إنها قتل بالوكالة تمارسه الجماعة من خلال أطراف اخرى تدين لها بالمنشأ والعقيدة إنها الأموال التى تشترى القتلة والمأجورين.. كيف يحرض الإخوان المصريين على جيشهم وكيف يخاطب إعلامى مرتزق زوجات الضباط بأن ازواجهم سيقتلون غدا او بعد غد واى نضال فى هذه الأساليب الهمجية الشاذة, هناك تاريخ طويل من المواجهة بين الجيش المصرى والإخوان ولكن الإخوان هم الذين بدءوا حملات الكراهية ضد الجيش وقد يكون من شهداء هذا الجيش اقرباء للإخوان أنفسهم..

> إن الإخوان يشبهون الآن لاعب القمار الذى القى كل ما عنده على المائدة..ماذا بقى للإخوان لدى الشعب المصرى..إنهم فى حالة عداء صارخ مع مصر كلها..إنهم يعلنون الحرب على جيش مصر وهو درعها ومصدر حمايتها..إنهم يطالبون الناس بقتل رجال الأمن الذين يموتون فى سيناء كل يوم..انهم يمارسون النضال من الفنادق وكان اولى بهم ان يظلوا فى وطنهم حتى لو دفعوا الثمن فلا نضال بلا ثمن..إنهم يتسولون الأموال من دول تحارب مصر حكومة وشعبا وحاضرا ومستقبلا..إن أموال قطر وتركيا أكبر عار فى تاريخ جماعة الإخوان المسلمين.. إن الذين يتسولون تحت راية النضال جماعة من المرتزقة فمن أراد أن يناضل فعليه ان يلتزم الصدق والأمانة ولا يتحول الى اداة قتل او دمار امام شعبه..

> بماذا نسمى هؤلاء الذين يحرضون على قتل المصريين وتجويعهم إنهم يطالبون الغرباء بألا يذهبوا للسياحة فى مصر لأنها غير آمنة.. ويحرضون الشباب الطائش على ممارسة القتل بكل الوانه..فهل هذه هى السياسة وهل هذا هو الدين وقبل هذا هل هذه وطنية الارتزاق.

فى يوم من الأيام كان الإخوان المسلمون يعارضون داخل مصر ومن هرب منهم الى الخارج لم يدخل فى حشود المرتزقة ودخلوا السجون فى عهود كثيرة ولكن لم يكونوا أصواتا ضد وطنهم..لقد هربوا إلى دول الخليج وانتشروا فى السودان ومنهم من اختار دول اوروبا وطنا ولكن لم نسمع يومها أحدا منهم يطالب المصريين بقتل جيشهم او يجمع المال حراما ليقتل شعبه..أى أنواع الخيانة تلك التى وجدت طريقها فى هذه الحشود الهاربة..

> إذا كان هناك تقصير أمنى جعل الرئيس السيسى يدفع بقوات الجيش رغم أعبائها إلى المناطق والمؤسسات المهمة فى الدولة فإننى أعتقد أن هناك تقصيرا سياسيا مع دول تحرض الإخوان على الشعب المصرى أن القضية هنا ليست عداءً بين السلطة فى مصر وانظمة سياسية أخرى إن من يحرض او يشارك او يمول عمليات الإرهاب فى مصر يحارب شعبها وليس من مسئولية دولة ان تخلع رئيسا او تسقط حكومة والخطأ السياسى هنا اننا تركنا هذه الأشباح تجند المرتزقة من جماعة الإخوان المسلمين وتدفع بهم الى مصر لترويع شعبها..إن السكوت على هذه الدول جريمة وإذا كانت لديها اجهزة مخابرات تعمل ضدنا فى كل المجالات دعما للإخوان فلا بد ان تكون لنا وقفة مع هؤلاء وهذا ما اكده الرئيس السيسى عن دول تعادى شعب مصر بالمؤامرات والأموال والفتن..ما الذى يجعلنا نصبر على هذه المؤامرات إن مهرجانات الشتائم والردح الإعلامى لا تفيد لأنها كلام فى كلام وهذه دول تحتاج الى اشياء توجعها حتى تدرك ان 90 مليون مصرى ليسوا لقمة سائغة امام الجهل والمال والتخلف..

لقد اخذنا عهدا على انفسنا إلا نتدخل فى شئون احد ولكن ماذا نفعل مع هؤلاء الذين يتدخلون فى شئوننا ويهددون الأمن والاستقرار فى بلادنا .. لماذا لم نكشف للعالم حتى الآن ما يقوم به التنظيم الدولى للإخوان وانه اصبح مؤسسة دولية لرعاية الإرهاب كيف يتم تمويل هذا التنظيم ومن أين وهو مؤسسة اهلية من دول اعضاء فى الأمم المتحدة وكيف يسمح العالم بقيام مثل هذا التنظيم وهو ليس ببعيد عن تنظيمات المافيا والعصابات التى يطاردها العالم فى كل الدول والحكومات..ما هو الفرق بين تنظيم ارهابى يمارس القتل ومافيا المخدرات والعصابات وتجارة السلاح .

> لقد قرر الرئيس عبد الفتاح السيسى انشاء مجلس اعلى لمقاومة التطرف وهذه خطوة ضرورية وقد تأخرت كثيرا وهنا لابد ان يكون لهذا المجلس عدة أدوار تبدأ بالأمن وتنتهى بالفكر, إن التعامل مع الإرهاب كظاهرة أمنية لا يكفى ولابد من المواجهة الفكرية ونحن حتى الأن لم ننجز شيئا فى قضية إصلاح الخطاب الدينى, وليس هناك ما يمنع ان يقدم المجلس الجديد أفكاره حول مواجهة التطرف الدينى وهو الوكر الأساسى للإرهاب..

إن الإرهاب فى حقيقته فكرة ضالة وليس هناك حدود لفكر الإرهاب انه يبدأ بالدين وينتهى الى اخطر اساليب العنف والقتل والدمار ان وراء هذا الشاب الذى يفجر نفسه فى كنيسة او مكان عام شريط طويل من المركبات النفسية والفكرية التى وصلت الى هذا المصير..وهذه المكونات لابد ان تكون محلا للدراسة والبحث والدوافع..

ان مناقشة الجانب الأمنى فى قضايا الإرهاب ضرورة ولكن لابد ان تكون هناك مواجهة فكرية وليست بالضرورة تتعلق بالأديان لأن هناك تشوهات فكرية يفرضها أحيانا واقع اجتماعى وثقافى منحل..إن هذا المجلس الجديد بحكم سلطاته يمكن أن يدخل فى مناطق خطيرة لا تجوز لغيره..إنه قادر على أن يناقش قضايا القصور الأمنى وتجديد البنية الأساسية لأجهزة الأمن بالفكر والتكنولوجيا الحديثة التى تتطلب دعما ماديا كبيرا, وهو أيضا قادر على أن يفتح ملفات أجهزة كثيرة لها سوابق فى قضايا التطرف ومنها النقابات المهنية والجامعات والمدارس والوسائل التعليمية والفكرية والدور الثقافى, وقبل هذا هو قادر على ان يتعامل باسم الدولة مع دول وجهات اجنبية تمارس الإرهاب على مستوى العالم..

نحن فى القاهرة لا نعرف أوكار التطرف فى آلاف المساجد والزوايا والمعاهد والجامعات والكتاتيب ومع غياب الدور الثقافى وفساد العملية التعليمية سيكون من حق هذا الجهاز الجديد أن يكشف الكثير من جوانب القصور فيها .

ما حدث فى الأيام الأخيرة فى طنطا والإسكندرية كشف عن جوانب إيجابية مازالت تتحلى بها الشخصية المصرية, وقد سمعت فتاة مسيحية وهى تتحدث عن هذه الكارثة بإيمان شديد, وتقول لقد احتفلنا بالشهداء ونحن نزفهم جميعا الى السماء ولاشك ان الحياة مع المسيح سوف تكون افضل من الحياة فى غابة البشر بينما كتب شاب مسيحى يشكو الى رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام ويقول لم يستوصوا بنا خيرا يا رسول الله..

الإيمان الحقيقى لا يعرف طريقا للكراهية والأحقاد والقتل والدماء والذين يحملون رسالة السماء للبشر لابد ان يكونوا قدوة فى الحق والعدل والتسامح..إن الجريمة الكبرى ان الإخوان المسلمين اختصروا معركتهم فى ملك زائل وسلطة عابرة وللأسف الشديد إنهم خسروا 92 مليون مصرى..لقد خسروا كل شىء.




-----------------------------------------
(( إن لم يكن شعري كعهدي به


فحسنك الشعر الذي أهوي ))



    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 - 1:43